تركيا تدفع بتعزيزات عسكرية نحو الحدود مع سوريا

الإثنين 07-10-2019 الساعة 6:30 ص
تركيا تدفع بتعزيزات عسكرية نحو الحدود مع سوريا

تركيا تدفع بتعزيزات عسكرية نحو الحدود مع سوريا

أنقرة - الأناضول

أردوغان: من هم حول ترامب لم يعملوا بقراره بخصوص شرق الفرات               

 

دفع الجيش التركي بتعزيزات إضافية إلى وحداته المنتشرة على الشريط الحدودي مع سوريا. وأفاد مراسل الأناضول، امس، أن قافلة تعزيزات ضمت دبابات وناقلات جند مدرعة، وصلت قضاء ريحانلي، في ولاية هطاي الحدودية جنوبي تركيا. وعقب ذلك توجهت قافلة التعزيزات نحو الشريط الحدودي. وسيّرت القوات الأمريكية دورية عسكرية، في مدينة تل أبيض الحدودية، الخاضعة لسيطرة منظمة "ي ب ك - بي كا كا" الإرهابية شمالي سوريا، تزامناً مع عزم تركيا إطلاق عملية عسكرية شرق الفرات.

وأفادت مصادر محلية لمراسل الأناضول، أن رتلاً أمريكياً مكوناً من 7 عربات مصفحة جابت مدينة تل أبيض رافعة العلم الأمريكي، وتجولت في شوارعها الرئيسية. وفي غضون ذلك، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، امس، ان نظيره الأمريكي دونالد ترامب أدرج مسألة انسحاب قوات بلاده من منطقة شرق نهر الفرات السورية، لكن من هم حوله لم يعملوا إلى الآن بتوصياته.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال الاجتماع التشاوري الـ29 لحزب العدالة والتنمية في العاصمة أنقرة. وأوضح أردوغان أن تركيا تمر حاليا بمرحلة ستحدد معالم ربع أو نصف قرن قادم، مبينا أن الشعب التركي لم ينحنِ أمام الهجمات العلنية والسرية الجارية ضده منذ 6 سنوات. وتابع قائلا: "صحيح أن الهجمات العلنية والسرية المستمرة منذ 6 سنوات ضد بلادنا، لم تركع شعبنا، لكنها أتعبته، وكل مشكلة واجهناها وتغلبنا عليها، ساهمت في زيادة قوة بلادنا".

وأكد أن ثمن أي محاولة لإلحاق الضرر بتركيا، سيكون باهظا، مقارنة بالفترات السابقة، مشيرا إلى أن الذين كانوا يديرون تركيا حسب أهوائهم في الماضي، يصطدمون اليوم بإرادة صلبة لدى الشعب، ويعودون خائبين. وعلى صعيد حزب العدالة والتنمية الذي يترأسه، أشار أردوغان إلى أن الغاية من استهداف حزبه، ليست الإطاحة به واستبداله بحزب آخر، بل القضاء على القيم التي يمثلها العدالة والتنمية. وأكد أن حزب العدالة والتنمية هو الأمل الوحيد للشعب التركي، وأنه ما زال يحافظ على هذه الصفة. وأردف قائلا: "حقيقة المرحلة التي نمر بها تتلخص فيما يلي، كلما كان حزب العدالة والتنمية قويا، كلما زادت قوة تركيا، والعكس صحيح". من جانبه، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إن الولايات المتحدة الأمريكية تعمل على استغلال الأكراد لتحقيق مصالحها، مؤكداً ضرورة توفير أمن تركيا.

جاء ذلك في معرض ردّه على أسئلة النوّاب الإيرانيين في برلمان بلاده.