مدير الموارد البشرية في صلتك لـ الشرق: 5 ملايين وظيفة للشباب العربي حتى 2022

الإثنين 07-10-2019 الساعة 7:00 ص
مدير الموارد البشرية في صلتك لـ الشرق: 5 ملايين وظيفة للشباب العربي حتى 2022

مدير الموارد البشرية في صلتك لـ الشرق: 5 ملايين وظيفة للشباب العربي حتى 2022

وفاء زايد

صلاح الكبيسي مدير إدارة الموارد البشرية والشؤون الإدارية بمؤسسة صلتك في حوار للشرق:

الشباب ركيزة التنمية والقوة الدافعة للمجتمعات

تطوير المشاريع والتوظيف والبحوث والسياسات أهم مرتكزات صلتك

لدينا خطط للتوسع في مناطق ودول جديدة خاصة في إفريقيا

إطلاق المرحلة الثانية من برنامج تمكين المرأة في مجال الصناعات الغذائية في فلسطين

برامج نوعية في اليمن رغم ظروف الحرب بالتعاون مع شركاء دوليين ومحليين

تحقيق أهداف التنمية المستدامة وإستراتيجية الأمم المتحدة للشباب 2030

تنفيذ برامج مخصصة للمرأة لتعزيز فرص التحاقها بالعمل اللائق

شراكة بناءة مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب

منصات إلكترونية تقرب المسافات بين الشباب والوظائف            

  

 

أكد السيد صلاح محمد الكبيسي مدير إدارة الموارد البشرية والشؤون الإدارية بمؤسسة صلتك أنّ الهدف الطموح لصلتك هو توفير أكثر من 1,4مليون وظيفة للشباب في دول عربية وأفريقية ، بالتعاون مع أكثر من 300 شريك محلي وإقليمي ودولي ، بهدف ربط الشباب بالوظائف وانطلاقاً من الرؤية الواعية التي أسستها صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، وإيمانها بقدرة الشباب على قيادة النهوض بالمجتمعات .

وقال إنّ عمر المؤسسة تجاوز ال 10 سنوات من العطاء وتكريس الجهود لخدمة الشباب بتوفير فرص وظيفية وتدريبية وتأهيلية واعدة تمنحهم حياة جديدة ، وتمكنهم من النهوض بقدراتهم وإمكاناتهم لخدمة مجتمعاتهم.

* حدثنا عن مشاركة صلتك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها  الـ 74؟

تمثل الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تعقد سنوياً في شهر سبتمبر مناسبة مهمة للمنظمات والمؤسسات الدولية العاملة في المجالات المختلفة من حيث الالتقاء وتعزيز الشراكات في المجالات كافة ، حيث تكتسب أهميتها في الحضور رفيع المستوى من جانب زعماء وقادة الدول ورؤساء الحكومات والوزراء وممثلي القطاع الخاص والمنظمات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني وغيرها.

وصلتك تعمل من خلال مشاركاتها كافة المنتديات على وضع قضية الشباب في مقدمة أولويات العمل التنموي ، وشاركت في تنظيم فعالية رفيعة المستوى بعنوان "الاستثمار في التعليم والمهارات والوظائف في القطاع الصحي" بالتعاون مع وزارة الخارجية ومنظمة الصحة العالمية،  والتي شهدت حضوراً من وزارء حكومات وممثلي عدد من المؤسسات المالية والتنموية الدولية ومؤسسات المجتمع المدني.

وكان الهدف هو زيادة الوعي بالتحدي الكبير الذي يواجهه قطاع الصحة وهو نقص الأيدي العاملة والذي تقدره بيانات منظمة الصحة العالمية ب18 مليوناً بنهاية 2030 ،  هذا العجز لا يؤثر فقط على صحة المواطنين بل سيكون له أثره على النمو الاقتصادي والإنتاجية .

وأكد المشاركون ضرورة تكاتف الجهود والتنسيق بين مختلف الأطراف سواء الحكومات أو المؤسسات المانحة أو المنظمات التنموية للإسراع في وضع الخطط التي من شأنها سد العجز في هذا القطاع الحيوي والذي يمثل أيضاً فرصة كبيرة لخلق الآلاف من الوظائف للشباب وخصوصاً المرأة.

أهم التحديات

* لماذا تركز صلتك على الشباب؟

قضية الشباب وتمكينهم هي واحدة من أهم التحديات العالمية وهم ركيزة الاستقرار والتنمية والاستثمار في الشباب هو استثمار في مستقبل وأمن الأوطان ، ونظراً لأهميتها الكبيرة فقد أصدرت الأمم المتحدة في سبتمبر 2018 استراتيجية الشباب 2030 والتي اشتملت على أولويات تهدف إلى تمكين الشباب وإشراكهم في صنع القرارات.

من هذا المنطلق كانت مبادرة صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر عام 2008 بإنشاء مؤسسة صلتك  مبادرة استباقية نبعت من إيمانها بأهمية الشباب في تنمية المجتمعات باعتبارهم قادة المستقبل ، ويواجه العالم مشكلة كبيرة هي البطالة ، لذلك تعمل صلتك على تمكين الشباب اقتصادياً واجتماعياً من خلال ربطهم بالوظائف، وكذلك تأهيلهم من خلال التدريب للالتحاق بسوق العمل.

وعندما يمتلك الشاب مصدر دخل يعينه على إعالة نفسه وأسرته فهذا يكسبه الثقة ويدفعه نحو المساهمة الإيجابية في تنمية مجتمعه ، وقد نجحنا حتى الآن في توفير وظائف لأكثر من 1,4 مليون شاب وشابة في 17 دولة في الشرق الأوسط وإفريقيا.

شراكات إستراتيجية

* ما هو نموذج عمل صلتك؟

في صلتك نعتبر أن الشراكات العالمية وسيلة مهمة وفعالة لتحقيق أهدافنا المتعلقة بالشباب وتمكينهم في كل مكان وعلى رأسها الالتزام بتوفير 5 ملايين وظيفة للشباب حتى نهاية 2022. والنجاحات التي حققناها حتى الآن لم تكن لتحدث لولا  هؤلاء الشركاء.

لذا نعمل مع شبكة واسعة من الشركاء العالميين والإقليميين والمحليين سواء كانوا من الحكومات أو مؤسسات قطاع الأعمال أو القطاع الخاص أو المنظمات الدوليةأو منظمات المجتمع المدني.

وهناك شركاء استراتيجيون ونقصد بهم المنظمات الدولية ذات الثقل والتأثير على الساحة الدولية في المجال التنموي مثل هيئات الأمم المتحدة ، وهناك شركاء في التمويل مثل البنوك والمنظمات الحكومية وغير الحكومية حيث تساهم بشكل مواز أو مشترك في المشاريع التي تساهم فيها صلتك لتوفير وظائف للشباب.

وهناك شركاء مانحون وهؤلاء عبارة عن منظمات وهيئات إقليمية دولية لا تنفذ المشاريع مباشرة وإنما تمول المشاريع التي تقدمها صلتك بهدف تمكين الشباب ومن هذه الهيئات على سبيل المثال لا الحصر الاتحاد الأوروبي.

* وما هي مرتكزات صلتك؟

تتمحور عمليات صلتك حول ثلاثة برامج رئيسية: هي تطوير وريادة المشاريع وذلك بالعمل على دعم وإنشاء المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر من خلال تسهيل وصول الشباب للموارد المالية والمساهمة في صناديق الضمان والاستثمار في رأس مال شركات التمويل الناشئة واستخدام أدوات تمويل مبتكرة مثل السيارات البنكية المتنقلة للوصول إلى الشباب في المناطق الريفية البعيدة.

ولدينا برنامج للتوظيف يعمل على تطوير برامج وآليات لربط الباحثين عن العمل بالوظائف ، وتزويد الشباب بالمهارات والخبرات اللازمة والتدريب لانتقالهم إلى سوق العمل ، وكذلك برنامج للسياسات والبحوث والذي يقدم المعلومات للمساعدة في تصميم وتنفيذ البرامج المناسبة لطبيعة الدول.

التمكين الاقتصادي

* ماذا عن الرابط بين التمكين الاقتصادي والاجتماعي والأثر الذي تحققه البرامج؟

صلتك تؤمن أن التمكين الاقتصادي والاجتماعي وجهان لعملة واحدة ، فالتمكين الاجتماعي هو نتيجة للتمكين الاقتصادي لأنّ حصول الشباب على الوظائف اللائقة ومصدر الدخل ، سيساهم في تعزيز ثقتهم بأنفسهم وبالتالي المشاركة بفعالية في النهوض بمجتمعاتهم وتغيير حياتهم وحياة الآخرين.

إن صلتك تعمل على تصميم وتنفيذ برامج تلبي التوجهات الدولية في تمكين الشباب ، وهي توفير العمل اللائق ودعم عمل الشباب في مناطق النزاعات ودعم وتمكين المرأة والفئات المهمشة ومكافحة التطرف والحد من الفقر ودعم اللاجئين والنازحين للحد من الهجرة غير الشرعية.

* اليمن من بين الدول التي تعمل بها صلتك رغم الحرب الدائرة هناك.. حدثنا عن ذلك؟

اليمن يشكل الآن أحد أكثر المآسي في العالم بحسب الأمم المتحدة حيث أدت الحرب إلى تدمير البنية التحتية بشكل كبير وزيادة النزوح وتفشي الأمراض ، وبالرغم من الصعوبات التي دفعت الكثير من المنظمات العمل التنموي الانسحاب من هناك إلا أن صلتك تواصل العمل مع الشركاء المحليين والعالميين ، فعلى سبيل المثل لدينا شراكة مهمة مع الاتحاد الأوروبي في اليمن لتنفيذ برنامج يهدف للتخفيف من حدة الفقر وتحسين ظروف معيشة الشباب المحتاجين ومن هم دون خط الفقر، حيث تتعاون مع شريكها بنك الأمل للتمويل الأصغر في اليمن من خلال برنامج لدعم ريادة الأعمال وتحقيق الشمول المالي ليشمل الفئات المهمشة والمستضعفة من المجتمع اليمني وخاصة المرأة حيث تمثل النساء نسبة 60% من الشباب المستهدف في هذا البرنامج.

برامج للنساء

* هل هناك برامج مخصصة للمرأة؟

بالتأكيد ، فإنّ تحقيق المساواة بين الجنسين هو الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة التي تساهم صلتك في تحقيق عدد منها ، ورغم العمل الكبير الذي تقوم به منظمات الأمم المتحدة وغيرها في مجال حقوق المرأة مازالت النساء يحصلن على أجور أقل من الرجال.

وحسب إحصائيات هيئة الأمم المتحدة للمرأة، تحصل النساء العاملات في المتوسط على 77% مما يحصل عليه الرجال ، كما أن المرأة والفتيات من أكثر الفئات تأثراً بالحروب والنزاعات.

وصلتك تؤمن بأن التمكين الاقتصادي للمرأة عامل أساسي لإدراك حقوق المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين ويشمل ذلك حصولها على العمل اللائق والرعاية الصحية وتوفير فرص التدريب والتأهيل لإلحاقها بسوق العمل ، ومن هذا المنطلق تعمل صلتك في إطار المبادرات والمواثيق الدولية الرامية إلى تمكين المرأة والوصول إلى عالم بلا تمييز.

وتقوم المؤسسة بالتعاون مع شركائها بتنفيذ برامج مخصصة للمرأة لتعزيز فرص التحاقها بالعمل اللائق، خاصة المرأة في المناطق الريفية والمناطق المتأثرة بالنزاعات وقد نجحت البرامج بالفعل في تغيير حياة الكثير من النساء وعائلاتهن.

برامج التمكين

* هل من أمثلة على برامج تمكين المرأة؟

لدينا برنامج لتحسين وتعزيز قدرات المرأة في مجال الصناعات الغذائية في فلسطين ، حيث أطلقنا قبل شهور قليلة المرحلة الثانية منه والذي يستهدف توفير وظائف لـ5000 امرأة ، وهذا البرنامج يتم بالتعاون مع اتحاد الصناعات الغذائية الفلسطينية ، ويتم تدريب المشاركات في هذا البرنامج على تصنيع وتعبئة وتغليف المواد الغذائية ، ومع النجاح الذي تحقق في المرحلة الأولى بتوفير نحو ألف وظيفة، قمنا بتمديد البرنامج ليشمل المزيد من النساء والفتيات.

التنمية المستدامة

* كيف تسهم صلتك في تحقيق أهداف التنمية المستدامة؟

لقد تم إقرار أهداف التنمية المستدامة ال17 عام 2015 في خطوة وصفت بالتاريخية، نظراً لأهميتها في تحسين حياة الأفراد ، ونظراً لكوننا منظمة تعمل على تمكين الشباب اقتصادياً واجتماعياً، تساهم صلتك بفعالية في تحقيق عدد من هذه الأهداف وهي الهدف الأول المتعلق بالقضاء على الفقر ويتم ذلك من خلال تصميم برامج توظيف مبتكرة توفر للشباب مصدر دخل يعينهم على إعالة أنفسهم وعائلاتهم، وكذلك الهدف الثالث المتعلق بالصحة الجيدة والرفاه  ، والهدف الخامس الخاص بتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة والفتيات والهدف الثامن الذي ينص على تعزيز النمو الاقتصادي الشامل والمستدام والتوظيف والعمل اللائق للجميع وكذلك الهدف 17 المتعلق بتعزيز الشراكات العالمية.

والمؤسسة تتبنى عدداً من أولويات استراتيجية الأمم المتحدة للشباب 2030 التي تم إطلاقها في الجمعية العامة، و تهدف إلى دعم الشباب وإشراكهم في القرارات وتمكينهم اقتصادياً من خلال العمل اللائق.

شركاء مع الأمم المتحدة

* ذكرت في حديثك الأمم المتحدة.. فما هي أوجه الشراكة معها؟

صلتك تنظر إلى الأمم المتحدة كمثال يحتذى به نظراً للإمكانيات الفائقة لها ونجاحها الملموس في العديد من المجالات في العالم، فضلاً عن تأثيرها الكبير  ،  لذلك دخلت صلتك في شراكات مهمة مع العديد من هيئات الأمم المتحدة مثل مفوضية الأمم المتحدة السامية للاجئين حيث نتعاون معها في تنفيذ برنامجين أحدهما في الداخل السوري والآخر في الصومال.

 وهناك شراكة بين صلتك وهيئة الأمم المتحدة للمرأة من خلال برنامج مخصص لتمكين المرأة في ولايتي الخرطوم والبحر الأحمر في السودان ، كما تتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للديمقراطية من خلال برنامج "ريادة الأعمال والمشاركة وإدماج الشباب" الذي يتم تنفيذه في تونس بالمشاركة مع مؤسسة الزيتونة تمكين ومؤسسة تمكين للتنمية ، كما حصلت صلتك على الصفة الاستشارية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة نظراً لجهود المؤسسة الملموسة في مجال تمكين الشباب ، بالإضافة إلى ذلك لدينا شراكة مهمة مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.

مكافحة الإرهاب

* حدثنا عن الشراكة مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب؟

هذه إحدى الشراكات المهمة التي وقعتها صلتك مع وزارة الخارجية ومركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب- فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب في سبتمبر عام 2017 وذلك بهدف تنفيذ مبادرات عالمية لتعزيز قابلية توظيف الشباب، وربطهم بفرص التدريب والتوظيف، وتمويل المشاريع الصغرى، الأمر الذي يمكّنهم من الوصول إلى سبل العيش الكريم، ويحميهم من خطر الوقوع في شراك التطرّف والتطرّف العنيف ويساعدهم في الإسهام في بناء السلام والازدهار وبالتالي تحقيق الاستقرار في مجتمعاتهم.

ويتركز عمل صلتك في الدول التي تعاني من النزاعات والدول الهشة فالشباب في هؤلاء الدول يعانون من انعدام فرص التعليم والتدريب وكذلك الوظائف وبالتالي يكونون فريسة سهلة للأفكار الهدامة أو يكونوا عرضة للانضمام للجماعات المسلحة مثال على ذلك الصومال.

فنحن نعمل في هذا البلد منذ عام 2012 وقد نجحنا في خلق آلاف الوظائف للشباب هناك من خلال برامج مبتكرة تعتمد على القطاعات الواعدة مثل القطاع الزراعي،  حيث  تعاونت صلتك مع مبادرة هورن بروغريس ضمن برنامج لتطوير مهارات المزارعين وتعريفهم بأساليب الزراعة الذكية وتقديم خدمات التدريب والتأهيل.

منصات تقنية

* هل هناك منصات تكنولوجية لصلتك موجهة للشباب؟

بالفعل التكنولوجيا تلعب دوراً رئيسياً في حياتنا، وفي صلتك نعتبرها وسيلة فعالة للوصول للشباب في كل مكان ، وقد تنبهت لأهمية التكنولوجيا والوصول للشباب بطرق مبتكرة وإبداعية، حيث تعاونت مع شركة مايكروسوفت في إطلاق منصة "تعمل" وهي منصة إلكترونية تساعد على وصل الشباب بالوظائف ، وتتوافر منصة "تعمل" بثلاث لغات هي الإنجليزية والفرنسية والعربية في 8 دول عربية هي العراق وفلسطين وتونس والمغرب والجزائر ومصر ولبنان وقطر بالإضافة إلى بوابة إقليمية وهي تضم أكثر من 1000 دورة تعلم إلكتروني في العديد من المجالات التي تفيد الشباب.

 بالإضافة إلى ذلك هناك برنامج "تمهيد" وهو برنامج مخصص للتوجيه المهني من خلال مجموعة من التقييمات النفسية التي يمكن من خلالها الشاب أن يتعرف على ميوله الوظيفية ، ويتوفر البرنامج أيضاً باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية ويمكن أن يستفيد منه أصحاب العمل والشركات في عملية اختيار المرشحين.

 

خطط جديدة لصلتك

* ما هي الخطط الجديدة لصلتك؟

لقد كان الحدث الرفيع المستوى الذي عُقد في جنيف في مارس الماضي بمناسبة 10 سنوات على تأسيس صلتك، توجيهاً من جانب صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس أمناء صلتك وعضو مجموعة المدافعين عن أهداف التنمية المستدامة حيث أعلنت فيه التزام المؤسسة بتوفير 5 ملايين وظيفة للشباب حتى نهاية 2022.

وقد بدأت المؤسسة خطتها لتحقيق ذلك من خلال توسيع البرامج القائمة والناجحة والدخول في شراكات جديدة فضلاً عن التوسع الجغرافي حيث ستتوجه صلتك لتنفيذ برامج في عدد من الدول الأفريقية.

قضايا الشباب

* هل من كلمة أخيرة توجهها إلى المعنيين بقضايا الشباب في كل مكان؟

صلتك تركز جهودها على مناصرة قضايا الشباب ووضعهم في مقدمة أولويات التنمية في كل المحافل والمنتديات التي تشارك بها ، ورسالتنا هي أن الشباب ركيزة التنمية وهم القوة الدافعة للمجتمعات ولذلك يجب الاهتمام بهم ووضعهم على أولويات استراتيجيات الدول كما يجب إشراكهم والأخذ برأيهم لتعزيز الثقة في أنفسهم وبالتالي يساهموا بشكل إيجابي في النهوض بمجتمعاتهم.

عصام حميدان.. فقد شقيقه في قصف باليمن وصلتك مكنته من إعادة بناء مشروعه

انتقل عصام حميدان شاب جامعي من مدينة إب باليمن مع أخيه إلى العاصمة صنعاء طلباً للرزق ، وبمجهود ذاتي، تمكنا من فتح صالون حلاقة، وعملا فيه جنباً إلى جنب، وكانت الأمور تسير بشكل جيد، إلى أن تعرضت المنطقة التي يعيشان فيها للقصف .. دُمِّر الصالون الذي يعملان فيه، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد حيث لقي أخوه مصرعه متأثراً بجراحه التي أصيب بها في القصف.

وصف عصام تلك الفترة قائلاً : "شعرت بالضياع، لأنني فقدت كل شيء، فقدت أخي وفقدت مصدر رزقي ولا أعلم من أين أبدأ إلى أن سمعت عن برنامج صلتك لإقراض الشباب".

تقدم عصام للحصول على القرض المقدم من صلتك وشريكها بنك الأمل، حيث قام بفتح صالون جديد للحلاقة وجهزه بكل الأدوات اللازمة، وعاود نشاطه من جديد ..  شيئاً فشيئاً، استعاد حياته مرة أخرى، فالصالون يوفر له مصدر دخل كما أنه استطاع توفير فرص عمل لثلاثة أشخاص آخرين.

انفجار أنبوبة غاز وضع وردة محسين على طريق حياة جديدة

في لحظات اليأس، يكون الإنسان في أمس الحاجة إلى الدعم، وهنا تكون اللحظة الفارقة بين الاستسلام أو التماسك للانطلاق في حياة جديدة. وردة محسين فتاة فلسطينية تنبض بالحياة، تبلغ من العمر 22 عاماً وبينما كانت تتطلع لمستقبل يملؤه الأمل، تعرضت لحادث انفجار أنبوبة غاز داخل بيتها كانت له آثاره على أجزاء واسعة من جسدها ووجهها ، ولم تتوقف المعاناة عند هذا الحد حيث فقدت والدها في العدوان على غزة عام 2014.

ومع هذه المعاناة، بدأت قصة كفاح وردة لاستعادة زمام حياتها حيث شاركت في الدورات التدريبية التي قدمتها صلتك في المهارات الوظيفية وإدارة المشاريع الصغيرة، ضمن برنامج وجد للرعاية الشمولية والمستدامة.

بعد إتمامها التدريب، تم توفير وظيفة لها من خلال البرنامج في مجال الخياطة والتطريز حيث باتت وردة الآن مشهورة في منطقة جباليا بالعباءات والملابس المطرزة والتي دمجت فيها التطريز الفلسطيني مع الأزياء الحديثة".