• 1059169
  • 2273

شراكة فعالة مع المجتمع الدولي

تشارك دولة قطر بشكل فعال مع المجتمع الدولي لمواجهة التحديات الكبيرة والملحة التي تواجه العالم، مثل تغير المناخ والحد من الفقر، وخلق فرص العمل والاستدامة البيئية وغيرها.
لقد أبرز بيان دولة قطر أمام المناقشة العامة في اللجنة الثانية (اللجنة المالية والاقتصادية) للدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، التزام الدولة بالعمل القائم على مبدأ التعاون والشراكة مع المجتمع الدولي لإنجاح تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030، من خلال مساهماتها المستمرة في شتى المجالات، ومن نماذج تلك الشراكة الفعالة اضطلاع دولة قطر بدور ريادي في مؤتمر القمة للعمل المناخي الذي عقده الأمين العام للأمم المتحدة الشهر المنصرم، حيث أعلن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، خلال القمة، عن مساهمة قطر بمبلغ 100 مليون دولار أمريكي لدعم الدول الجزرية الصغيرة النامية والدول الأقل نمواً للتعامل مع تغير المناخ، وهي مساهمة تعكس مدى الأهمية والجدية التي توليها قطر للقيام بدورها كشريك فاعل مع المجتمع الدولي من أجل ترجمة الالتزامات التي تمليها مصادقة الدولة على اتفاق باريس لتغير المناخ.
وتعد دولة قطر من الدول السباقة في تقديم المساعدات الإنمائية والإغاثية. وفي إطار شراكتها الإستراتيجية مع الأمم المتحدة جاء إعلان قطر خلال منتدى الدوحة لعام 2018، عن دعم متعدد السنوات وغير مخصص للموارد الأساسية لمنظمات الأمم المتحدة بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي، وهو أمر من شأنه أن يعود بالفائدة على تعزيز تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030. كما مول صندوق قطر للتنمية وخلال عام 2018 فقط، مشاريع في قطاعات التعليم، والصحة، والتمكين الاقتصادي، وتوفير فرص العمل، في أكثر من 70 دولة حول العالم، بتكلفة بلغت 585 مليون دولار أمريكي. وهي تستعد لاستضافة مؤتمر الأمم المتحدة الخامس المعني بأقل البلدان نمواً في عام 2021 انطلاقا من حرص الدولة الدائم على إيلاء أكبر قدر من الاهتمام لتلبية الاحتياجات والأولويات الخاصة بأقل البلدان نمواً، وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة فيها.